الأحد الخامس بعد الفصح: أحد السامريّة

الأحد 14 أيّار/مايو 2017
الأحد الخامس بعد الفصح: أحد السامريّة

بروكيمنات الرسائل

ما أَعظَمَ أَعمالَكَ يا رَبّ، لَقَد صَنَعتَ جَميعَها بِحِكمَةٍ.
-بارِكي يا نَفسِيَ ٱلرَّبّ. أَيُّها ٱلرَّبُّ إِلَهي، لَقَد عَظُمتَ جِدًّا. (لحن 4)

سفر أعمال الرسل .30-19:11

في تِلكَ ٱلأيّامِ، لَمّا تَبَدَّدَ ٱلرُّسُلُ مِن أَجلِ ٱلضّيقِ ٱلَّذي حَصَلَ بِسَبَبِ ٱستِفانُسَ، ٱجتازوا إِلى فينيقِيَةَ وَقُبرُسَ وَأَنطاكِيَةَ، وَهُم لا يُكَلِّمونَ أَحدًا بِٱلكَلِمَةِ إِلا ٱليَهودَ فَقَط.
وَلَكِنَّ قَومًا مِنهُم كانوا قُبرُسِيّينَ وَقَيرَوانِيّين. فَهؤلاءِ لَمّا دَخَلوا أَنطاكِيَةَ أَخَذوا يُكَلِّمونَ ٱليونانِيّينَ، مُبَشِّرينَ بِٱلرَّبِّ يَسوع.
وَكانَت يَدُ ٱلرَّبِّ مَعَهُم. فَآمَنَ عَدَدٌ كَثيرٌ وَرَجِعوا إِلى ٱلرَّبّ.
فَبَلَغَ خَبَرُ ذَلِكَ إِلى مَسامِعِ ٱلكَنيسَةِ ٱلَّتي بِأورَشَليمَ، فَأَرسَلوا بَرنابا لِيَجتازَ إِلى أَنطاكِيَة.
فَلَمّا أَقبَلَ وَرَأى نِعمَةَ ٱللهِ فَرِحَ، وَوَعَظَهُم كُلَّهُم بِأَن يَثبُتوا في ٱلرَّبِّ بِعَزيمَةِ ٱلقَلبِ،
لِأَنَّهُ كانَ رَجُلاً صالِحًا وَمُمتَلِئًا مِنَ ٱلرّوحِ ٱلقُدُسِ وَمِنَ ٱلإيمانِ، فَٱنضَمَّ إِلى ٱلرَّبِّ جَمعٌ كَثير.
ثُمَّ خَرَجَ برنابا إِلى طَرسوسَ في طَلَبِ شاوُلَ، وَلَمّا وَجَدَهُ أَتى بِهِ إِلى أَنطاكِيَة.
وَتَرَدَّدا مَعًا سَنَةً كامِلَةً في هَذِهِ ٱلكَنيسَةِ وَعَلَّما جَمعًا كَثيرًا. وَفي أَنطاكِيَةَ أَوَّلاً دُعِيَ ٱلتَّلاميذُ مَسيحِيّين.
وَفي تِلكَ ٱلأيّامِ، ٱنحَدَرَ أَنبِياءُ مِن أورَشَليمَ إِلى أَنطاكِيَة.
فَقامَ واحِدٌ مِنهُم ٱسمُهُ أَغابُسُ، فَأَنبَأَ بِٱلرّوحِ أَن سَتَكونُ مَجاعَةٌ في جَميعِ ٱلمَسكونَةِ، وَقَد وَقَعَ ذَلِكَ في أَيّامِ كَلودِيوس.
فَعَزَمَ ٱلتَّلاميذُ أَن يُرسِلوا بِحَسَبِ ما تَيَسَّرَ لِكُلِّ واحِدٍ مِنهُم خِدمَةً إِلى ٱلإِخوَةِ ٱلسّاكِنينَ في ٱليَهودِيَّة.
فَفَعَلوا ذَلِكَ وَبَعَثوا إِلى ٱلشُّيوخِ عَلى أَيدي بَرنابا وَشاوُل.

هلِّلويَّات الإنجيل

إِستَلَّ ٱلسَّيفَ وَسِر إِلى ٱلأَمام، وَٱملِك في سَبيلِ ٱلحَقِّ وَٱلدَّعَةِ وَٱلبِرّ، فَتَهدِيَكَ يَمينُكَ هَديًا عَجيبًا.
-أَحبَبتَ ٱلبِرَّ وَأَبغَضتَ ٱلإِثم، لِذَلِكَ مَسَحَكَ ٱللهُ إِلَهُكَ بِدُهنِ ٱلبَهجَةِ أَفضَلَ مِن شُرَكائِكَ. (لحن 4)

إنجيل القدّيس يوحنّا .42-5:4

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، أَتى يَسوعُ إِلى مَدينَةٍ مِنَ ٱلسّامِرَةِ تُسَمّى سيخارُ، بِقُربِ ٱلقَريَةِ ٱلَّتي أَعطاها يَعقوبُ لِيوسُفَ ٱبنِهِ.
وَكانَت هُناكَ عينُ يَعقوب. وَكانَ يَسوعُ قَد تَعِبَ مِنَ ٱلمَسيرِ، فَجَلَسَ عَلى ٱلعَينِ، وَكانَ نَحوُ ٱلسّاعَةِ ٱلسّادِسَة.
فَجاءَتِ ٱمرَأَةٌ مِنَ ٱلسّامِرَةِ تَستَقي ماءً، فَقالَ لَها يَسوع: «أَعطيني لِأَشرَب».
وَكانَ تَلاميذُهُ قَد مَضَوا إِلى المَدينَةِ لِيَبتاعوا طَعامًا.
فَقالَت لَهُ ٱلمَرأَةُ ٱلسّامِرِيَّة: «كَيفَ تَطلُبُ أَن تَشرَبَ مِنّي وَأَنتَ يَهودِيٌّ وَأَنا ٱمرَأَةٌ سامِرِيَّةٌ؟ وَٱليَهودُ لا يُخالِطونَ ٱلسّامِريّين».
أَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَها: «لَو كُنتِ تَعرِفينَ عَطِيَّةَ ٱللهِ وَمَنِ ٱلَّذي قالَ لَكِ أَعطيني لِأَشرَبَ، لَكُنتِ تَسأَلينَهُ فَيُعطيكِ ماءً حَيًّا!»
قالَت لَهُ ٱلمَرأَة: «يا سَيِّدُ، إِنَّهُ لَيسَ مَعَكَ ما تَستَقي بِهِ وَٱلبِئرُ عَميقَةٌ، فَمِن أَينَ لَكَ ٱلماءُ ٱلحيّ؟
أَلَعَلَّكَ أَعظَمُ مِن أَبينا يَعقوبَ ٱلَّذي أَعطانا هَذِهِ ٱلبِئرَ، وَمِنها شَرِبَ هُوَ وَبَنوهُ وَماشِيَتُهُ؟»
أَجابَ يَسوعُ وَقالَ لَها: «كُلُّ مَن يَشرَبُ مِن هَذا ٱلماءِ يَعطَشُ أَيضًا.
وَأَمّا مَن يَشرَبُ مِنَ ٱلماءِ ٱلَّذي أَنا أُعطيهِ لَهُ فَلَن يَعطَشَ إِلى ٱلأَبَدِ، بَلِ ٱلماءُ ٱلَّذي أُعطيهِ لَهُ يَصيرُ فيهِ يَنبوعَ ماءٍ يَنبُعُ إِلى ٱلحَياةِ ٱلأَبَدِيَّة».
قالَت لَهُ ٱلمَرأَة: «يا سَيِّدُ، أَعطِني مِن هَذا ٱلماءِ لِكَي لا أَعطَشَ، وَلا أَجِئَ أَستَقي مِن هَهُنا».
قالَ لَها يَسوع: «إِذهَبي وَٱدعي رَجُلَكِ، وَهَلُمّي إِلى هَهُنا».
أَجابَتِ ٱلمَرأَةُ وَقالَت: «إِنَّهُ لا رَجُلَ لي! » فَقالَ لَها يَسوع: «قَد أَحسَنتِ حَيثُ قُلتِ: إِنَّهُ لا رَجُلَ لي
لِأَنَّهُ قَد كانَ لَكِ خَمسَةُ رِجالٍ وَٱلَّذي مَعَكِ ٱلآنَ لَيسَ رَجُلَكِ. هَذا قُلتِهِ بِٱلصِّدق».
قالَتِ لَهُ ٱلمَرأَة: «يا سَيِّدُ، أَرى أَنَّكَ نَبِيّ!
آباؤُنا سَجَدوا في هَذا ٱلجَبَلِ، وَأَنتُم تَقولونَ إِنَّ ٱلمَكانَ ٱلَّذي يَنبَغي أَن يُسجَدَ فيهِ هُوَ في أورَشَليم».
قالَ لَها يَسوع: «أَيَّتُها ٱلمَرأَةُ آمِني بي. إِنَّها سَتَأتي ساعَةٌ تَسجُدونَ فيها لِلآبِ لا في هَذا ٱلجَبَلِ وَلا في أورَشَليم.
أَنتُم تَسجُدونَ لِما لا تَعلَمونَ، وَنَحنُ نَسجُدُ لِما نَعلَمُ، لِأَنَّ ٱلخَلاصَ هُوَ مِنَ ٱليَهود.
وَلَكِن سَتَأتي ساعَةٌ وَهِيَ ٱلآنَ حاضِرَةٌ، إِذِ ٱلسّاجِدونَ ٱلحَقيقِيّونَ يَسجُدونَ لِلآبِ بِٱلرّوحِ وَٱلحَقِّ، لِأَنَّ ٱلآبَ إِنَّما يُريدُ مِثلَ هَؤُلاءِ ٱلسّاجِدينَ لَهُ.
إِنَّ ٱللهَ روحٌ، وَٱلَّذينَ يَسجُدونَ لَهُ فَبِالرّوحِ وَٱلحَقِّ يَنبَغي أَن يَسجُدوا».
قالَت لَهُ ٱلمَرأَة: «قَد عَلِمتُ أَنَّ ماسِيّا ٱلَّذي يُقالُ لَهُ ٱلمَسيحُ يَأتي. فَإِذا جاءَ ذاكَ فَهُوَ يُخبِرُنا بِكُلِّ شَيء».
قالَ لَها يَسوع: «أَنا ٱلَّذي أُكَلِّمُكَ هُوَ».
وَعِندَ ذَلِكَ جاءَ تَلاميذُهُ فَتَعَجَّبوا أَنَّهُ يَتَكَلَّمُ مَعَ ٱمرَأَةٍ، وَمَعَ ذَلِكَ لَم يَقُل أَحَدٌ ماذا تُريدُ أَو لِماذا تُكَلِّمُها.
فَتَرَكَتِ ٱلمَرأَةُ جَرَّتَها وَٱنطَلَقَت إِلى ٱلمَدينَةِ، وَقالَت لِلنّاس:
«تَعالوا ٱنظُروا إِنسانًا قالَ لي كُلَّ ما فَعَلت! أَلَعَلَّ هَذا هُوَ ٱلمَسيح؟»
فَخَرَجوا مِنَ ٱلمَدينَةِ وَأَقبَلوا نَحوَهُ.
وَفي أَثناءِ ذَلِكَ أَلَحَّ تَلاميذُهُ قائِلين: «يا مُعَلِّمُ، كُل!»
أَمّا هُوَ فَقالَ لَهُم: «إِنَّ لي طَعامًا آكُلُهُ لا تَعرِفونَهُ أَنتُم».
فَقالَ ٱلتَّلاميذُ فيما بَينَهُم: «أَلَعَلَّ أَحَدًا أَتاهُ بِما يَأكُل؟»
قالَ لَهُم يَسوع: «إِنَّ طَعامي أَن أَعمَلَ مَشيئَةَ مَن أَرسَلَني وَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ.
أَفَما تَقولونَ إِنَّ ٱلحَصادَ يَأتي بَعدَ أَربَعَةِ أَشهُر؟ وَها أَنا ذا أَقولُ لَكُم: إِرفَعوا أَعيُنَكُم وَٱنظُروا إِلى ٱلمَزارِعِ، فَإِنَّها قَدِ ٱبيَضَّت لِلحَصاد.
وَٱلَّذي يَحصُدُ يَأخُذُ أُجرَةً، وَيَجمَعُ ثَمَرًا لِلحَياةِ ٱلأَبَدِيَّةِ، لِكَي يَفرَحَ ٱلزّارِعُ وَٱلحاصِدُ مَعًا.
وَفي هَذا يَصدُقُ ٱلقَول: إِنَّ واحِدًا يَزرَعُ وَآخَرَ يَحصُد.
وَأَنا أَرسَلتُكُم لِتَحصُدوا ما لَم تَتعَبوا فيهِ، لِأَنَّ آخَرينَ تَعِبوا وَأَنتُم دَخَلتُم عَلى تَعَبِهِم».
فَآمَنَ بِهِ مِن تِلكَ ٱلمَدينَةِ سامِرِيُّونَ كَثيرونَ، مِن أَجلِ كَلامِ ٱلمَرأَةِ ٱلَّتي كانَت تَشهَدُ أَن قَد قالَ لي كُلَّ ما فَعَلت.
وَلَمّا سارَ إِلَيهِ ٱلسّامِرِيّونَ طَلَبوا إِلَيهِ أَن يُقيمَ عِندَهُم، فَمَكَثَ هُنالِكَ يَومَين.
فَآمَنَ أُناسٌ أَكثَرُ مِن أولَئِكَ جِدًّا مِن أَجلِ كَلامِه،
وَكانوا يَقولونَ لِلمَرأَة: «لَسنا بَعدُ مِن أَجلِ كَلامِكِ نُؤمِنُ، وَلَكِن لِأَنّا قَد سَمِعنا وَعَلِمنا أَنَّ هَذا هُوَ بِٱلحَقيقَةِ ٱلمَسيحُ مُخَلِّصُ ٱلعالَم».

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.