الأحد الثالث من الصوم: السجود للصليب الكريم

بروكيمنات الرسائل

خَلِّص يا رَبُّ شَعبَكَ، وَبارِك ميراثَك.
-إِلَيكَ يا رَبُّ أَصرُخ، إِلَهي لا تَتَصامَم عَنّي. (لحن 6)

الرسالة إلى العبرانيّين .6-1:5.16-14:4

يا إِخوَة، إِذ لَنا رَئيسُ كَهَنَةٍ عَظيمٌ قَدِ ٱجتازَ ٱلسَّماواتِ، يَسوعُ ٱبنُ ٱللهِ، فَلنَتَمَسَّك بِٱلِٱعتِراف.
فَإِنَّ رَئيسَ ٱلكَهَنَةِ ٱلَّذي لَنا لَيسَ غَيرَ قادِرٍ أَن يَرثِيَ لِأَمراضِنا، بَل هُوَ مُجَرَّبٌ في كُلِّ شَيءٍ مِثلَنا، ما خَلا ٱلخَطيئَة.
فَلنُقبِل إِذَن بِدالَّةٍ إِلى عَرشِ ٱلنِّعمَةِ، لِنَنالَ رَحمَةً وَنَجِدَ نِعمَةً لِلإِغاثَةِ في أَوانِها.
فَإِنَّ كُلَّ رَئيسِ كَهَنَةٍ مُتَّخَذٍ مِنَ ٱلنّاسِ يُقامُ لِأَجلِ ٱلنّاسِ في ما للهِ، لِيُقَرِّبَ قَرابينَ وَذَبائِحَ عَنِ ٱلخَطايا،
قادِرًا أَن يَرِقَّ لِلَّذينَ يَجهَلونَ وَيَضِلّونَ، لِكَونِهِ هُوَ أَيضًا مُتَلَبِّسًا بِٱلضُّعف.
وَلِهَذا يَجِبُ عَلَيهِ أَن يُقَرِّبَ عَنِ ٱلخَطايا لِأَجلِ نَفسِهِ، كَما يُقَرِّبُ لِأَجلِ ٱلشَّعب.
وَلَيسَ أَحَدٌ يَأخُذُ لِنَفسِهِ هَذِهِ ٱلكَرامَةُ، إِلاّ مَن دَعاهُ ٱللهُ، كَما دعا هَرون.
كَذَلِكَ ٱلمَسيحُ أَيضًا لَم يُمَجِّد نَفسَهُ حَتّى يَصيرَ رَئيسَ كَهَنَةٍ، بَلِ ٱلَّذي قالَ لَهُ: «أَنتَ ٱبني، وَأَنا ٱليَومَ وَلَدتُكَ».
كَما يَقولُ أَيضًا في مَوضِعٍ آخَر: «أَنتَ كاهِنٌ إِلى ٱلأَبَدِ عَلى رُتبَةِ مَلكيصادَق».

هلِّلويَّات الإنجيل

أُذكُر جَماعتَكَ ٱلَّتي ٱقتَنَيتَها مُنذُ ٱلقَديم، لَقَدِ ٱفتَدَيتَ صَولَجانَ ميراثِكَ.
-أَمّا ٱللهُ فَهُوَ مَلِكُنا قَبلَ ٱلدُّهور، أَجرى ٱلخَلاصَ في وَسَطِ ٱلأَرض. (لحن 6)

إنجيل القدّيس مرقس .1:9.38-34:8

قالَ ٱلرَّبُّ: «مَن أَرادَ أَن يَتبَعَني، فَليُنكِر نَفسَهُ وَيَحمِل صَليبَهُ وَيَتبَعني.
لِأَنَّ مَن أَرادَ أَن يُخَلِّصَ نَفسَهُ يُهلِكُها، وَمَن أَهلَكَ نَفسَهُ مِن أَجلي وَمِن أَجلِ ٱلإِنجيلِ فَذاكَ يُخَلِّصُها.
فَإِنَّهُ ماذا يَنفَعُ ٱلإِنسانَ لَو رَبِحَ ٱلعالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفسَهُ؟
أَم ماذا يُعطي ٱلإِنسانُ فِداءً عَن نَفسِهِ؟
لِأَنَّ مَن يَستَحيي بي وَبِكَلامي في هَذا ٱلجيلِ ٱلفاسِقِ ٱلخاطِىءِ، يَستَحيي بِهِ ٱبنُ ٱلإِنسانِ أَيضًا مَتى أَتى في مَجدِ أَبيهِ مَعَ ٱلمَلائِكَةِ ٱلقِدّيسين».
وَقالَ لَهُم: «أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّ بَعضَ ٱلقائِمينَ هَهُنا لا يَذوقونَ ٱلمَوتَ حَتّى يَرَوا مَلَكوتَ ٱللهِ آتِيًا بِقُوَّة».

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.